المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أطلق سراحها لا تقيدها ! " الفضيله "


بنوتة ام الدنيا
12-26-2013, 12:58 AM
http://img.qwled.com/i/2288a731b6721aa6c2e13de5b7f691b7.jpg (http://www.7bal3rab.com/vb)





http://img.qwled.com/i/b07e360a9b481963d69c3bce4e79a6ed.jpg (http://www.7bal3rab.com/vb)


..


│ليلٌ يعقبُ آخر
وهذا القلبُ النائم سائرٌ إلى حتفِه
ينسجُ من خيوطِ الغفلةِ -دون وعيٍ- أكفانَه .

│ ليلٌ يعقب آخر
وهذه القبضةُ السّقيمةُ
تلتهمُ حلوى العصيانِ السّامّةِ بنهَمٍ
تُسرفُ في اللهوِ، تصدأً وتتآكل
وتنسى أنْ تُصلّي .


│ليلٌ يعقبُ آخر
والشّيطانُ ينخرُ فاكهةَ اليقينِ بصدري
يخضِّبُ طيني بالفجورِ
وَ يُخبرُني أن لا زال الوقتُ مبكراً
لأطرقَ بابَ السّماءِ بتوبةٍ وندمٍ
فترضى عني تلك الّتي لا تغلقُ أبوابَها في غدٍ
وعدني ذاك اللّعينُ غيرَ مرّةٍ أنَّه سيأتي لا محالة

│ومرَّ ليلٌ بعد آخر ، والغدُ الضّالُّ لا ينفكُّ يغيبٌ
وهذا القلبُ هذا القتيلُ
ليس يُنيبُ

│ ليلٌ يعقبُ آخر
والذّنوبُ تجوبُ دمي ،
تؤثّثه بالتِّيهِ والضياع
تركضُ بي خلفَ اللّذّاتِ
كلّما أدبرتْ – لذنب – لذّة
استعنتُ بآخرَ ،فأجوعُ أكثرَ
وأستعذِبُ جُرمي
أستحلي ذنبَ خُلوتي أكثرَ وأكثرَ
وأتّهمُ السّماءَ ظلماً بالنّوءِ والجفاءِ


http://img.qwled.com/i/c01aabc0a7aef1c4dd5cb4251f9e5a52.gif (http://www.7bal3rab.com/vb)



. ليلٌ يعقبُ ليل
والعفنُ في صدري
يحولُ بيني وبين صوتِ المآذنِ
يُباعدُ بيني وبينَ السّجودِ
يُمزّقُ المصحفَ في وجداني
يُصيّرُ التلاواتِ مشانقَ
ويحيلُ نُصحَ المُشفقينَ سِباباً وخناجر

.. ليلٌ يعقبُ آخر
والقُتْرَةُ تُحيطُ بي
تتسعُ بإيغالٍ
يتناسلُ الضّنكُ على نوافذي
وفوقَ دربِ الشّعور
يملأُ وعاءَ الرّوحِ بالقنوطِ
ولا أستغيثُ

... ليلٌ يعقب آخر
والتُّرابُ يُغطي جبهتي
يمتصُّ ضياءَها
والغُبرةُ تدسُّ نضارتي بين فكَّي انطفاءٍ وذبولٍ
تستأمرني أن أفرّطَ في الاغتسالِ كلّ حينٍ
وأغتسلُ وأغتسلُ
وذاكَ البهاءُ ليسَ يعودُ
.
.


, نافذةٌ مضيئةٌ فُتِحتْ في وجدانِ عبدِ القدوسِ
لينسابَ شعاعٌ من نورٍ يضيئُ حلكةَ وجدانِه

فخرجَ إلى الفضاءِ الطّلقِ بعدَ أن قضى ما قُدرَ له في السجنِ
وقد تبدّلَ كلُّ شيءٍ ، فلم يعُدْ هو عبدُ القدوسِ
حتى مَن حولَه استنكروا هيئتَه ، فليس هو مَن يعرفون
,

وملامحُ جديدةٌ ارتسمتْ عليه ،
بعدَ أن داوى نفسَه بلقاحِ التوبةِ فأثمرتْ فيه الاستقامةُ

لكنّ ..............
.....................هوى اللذاتِ طافَ بقلبه يدعوه إليها

تارةً صديقٌ يدعوه لدخانٍ
وآخرُ للعبِ ورقٍ وثالثُ لحفلةٍ ورقصٍ ،
ولكن حاله:

أهوى هوى الدين واللذات تعجبني... فكيف بهوى اللذات والدين؟

فليس له الآن إلا أن يدَعَ أحدُهما لينالَ الآخر !
صدامٌ عظيمٌ في قلبِه ، أيهما سينتصرُ ؟

تذكّرَ حينَها كم قبعتْ نفسُه خلفَ أستارِ الظلامِ تائهةً في أزقّةِ الحياةِ
تتجرعُ من علقمِها المرِّ ألوانا
وتعيشُ في جحيمٍ دائمٍ
تلعقُ شؤمَ فِعالها حينَ تمادتْ في سلوكِ دروبِ الضلالِ

فطردَ حينَها جيوشَ الهوى ، ومَن دعاهُ إليها .

ولسانُ حالِه يقولُ : إليكِ عنّي ، فليسَ لي بكِ حاجة

..│


http://img.qwled.com/i/1d4ebcc1c5230ffea3fbe62f1a4bcda9.jpg (http://www.7bal3rab.com/vb)

:hh10 :

يويا
12-26-2013, 04:20 AM
بارك الله فيكي
تسلم الايااااااادي

بنوتة ام الدنيا
12-26-2013, 05:34 AM
يوياااااااا
تسلمى يا قلبى يارب
بارك الله فيكى
مودتى
:hh16 :