جريمهـ ولكن؟

#1
[frame="1 60"]أحبتى وأصدقائى فى منتداى الرائع
:04:

جريمه ولكن .....تطرح جرائم وحوادث حصلت بالفعل نذكرها كما جاءت فى وسائل الاعلام

ونبدى أراؤنا حول اسبابها ونتائجها

وهل تعتقدون ان المتهم برىء بالفعل أو أن ظروف الحياه جعلته مجرما (فى بعض القضايا فقط وليس القضايا التى يعترف فيها المتهم)

بببساطه سوف تكون محكمه مصغره ليس للحكم ولكن للمداوله نطرح الجريمه وكلا منا يبدى رايه فى اسبابها ونتائجها

أرجو ان ينال الموضوع اعجابكم

:3h6:

[/frame]
 
#2
رد: جريمهـ ولكن؟

[frame="2 60"]اول قضيه معنا متهم فيها اب بقتل أبنته بل انه أعترف على نفسه
اليكم التفاصيل
تجرد الأب من كل المشاعر الإنسانية وإنهال بالضرب على ابنته 4 سنوات حتى فارقت الحياة.
قال المتهم إنه خرج من السجن منذ بضعة أيام، وأنه صفع ابنته على وجهها فارتطمت بالحائط ما أدى إلى وفاتها، وأضاف أنه قام بوضعها أمام المستشفى وفر هاربا، وتابع أن آثار التعذيب التي وجدت بجسد ابنته نتيجة ضرب زوجته السابقة لها.

تعود وقائع القضية إلى تلقى المقدم طارق الوتيدى، رئيس مباحث قسم شرطة مصر القديمة، بلاغًا من مستشفى المنيل الجامعي عن استقباله جثة طفلة مجهولة الاسم والعنوان مصابة بكدمات متفرقة بالجسم، وبانتقال المباحث وفحص الجثة تبين انها تبلغ 4 سنوات بها إصابات بكافة أنحاء الجسم نتيجة تعذيب وإصابة أعلى الرأس من الخلف أدت لوفاتها.

وباستكمال الفحص تبين حضورها جثة هامدة رفقة وسام محمد عدنان عامل بمقهى ومقيم دائرة القسم *سوري الجنسية» وبسؤاله أفاد أنه أثناء سيره أعلى كوبري المشاة الواقع بين كنيسة أبو سيفين ومستشفى دار السلام العام دائرة القسم، شاهد الطفلة المتوفاة ملقاة على ظهرها وبها الإصابات المشار إليها، حاول إيقاظها اعتقادًا منه أنها مستغرقة في النوم واكتشف وفاتها وتوجه بها إلى مستشفى المنيل الجامعي.

تم التوصل إلى أن المتوفاة هي ندى رمضان حسن محمد جاد، 4 سنوات، وباستدعاء والدتها سامية سعيد محمد جاد، ربة منزل مقيمة عابدين، تعرفت على الجثة وأضافت أن المذكورة كانت تقيم بصحبة والدها.

وأسفرت جهود البحث بإشراف اللواء محمود خلاف رئيس قطاع مباحث جنوب القاهرة، واللواء عصام سعد نائب مدير المباحث، عن أن وراء مقتلها والدها رمضان حسن محمد جاد، عاطل ومقيم دائرة قسم شرطة مصر القديمة، والسابق اتهامه في 15 قضية آخرها 880/2012 م مصر القديمة مخدرات، وزوجته عزة يوسف سيد نصر، ربة منزل ومقيمة بولاق الدكرور جيزة.

وتم ضبطهما، وبمواجهتهما أمام النقيب تركى عبد الحكيم معاون مباحث مصر القديمة، اعترفا بارتكاب الواقعة وأضاف الأول أنه قام بضرب المجني عليها بعصا حديدية لتأديبها لكثرة بكائها وفوجئ بوفاتها فقاما بنقل الجثة والتخلص منها بمكان العثور عليها، مستخدمين في ذلك السيارة رقم س ا ع 327 ماركة دايو لانوس سوداء اللون ملك والدته اعتماد مرسي محمود، ربة منزل ومقيمة دائرة القسم، التي أمكن ضبطها وبمناقشتها أيدت ما جاء بأقواله وأضافت انها أخفت السيارة بأحد الشوارع بمديرية أمن الجيزة وأرشدت عنها كما أرشد المتهم الأول والثانية عن الأداة المستخدمة في ارتكاب الواقعة بمسكنهما؛ فتحرر عن ذلك المحضر اللازم وتولت النيابة العامة التحقيق

ما الذى حدث فى الدنيا
ما الذى يجعل الاب يقتل فلذه كبده
هل هى ظروف الحياه أم ربما الزوجه الثانيه أم المخدرات ولا أى سبب أجده مبررا لقتل ابنته
هل تعنيف الاطفال يكون بهذه القسوه وهل برايك أن العنف
او الضرب يكون سببا فى تأديبهم أو تعيقدهم نفسيا؟
السجن ليس مكانا لامثالك الاعدام هو الحل فى رأيى أليس من قتل يقتل؟؟

[/frame]
 
#3
رد: جريمهـ ولكن؟

يعطيك العافية بنوتة مصرية على تقديم هذه الصفحة الشيقة لأروقة المنتى الغالي..و هذا يعيد بالأذهان إلى أيام الجامعة و دراستي للحقوق و شغفي بالوقائع.و في كل قضية لأعتبار الوضع جرميا أن يتوفر فيه عنصر القصد الجنائي.بمعنى أن يكون الجاني مريدا للنتيجة المتحصلة من فعلته و هي هنا الوفاة.
و بإقتصار التعليق على تساؤلاتك:
ما الذى حدث فى الدنيا
ما الذى يجعل الاب يقتل فلذه كبده
هل هى ظروف الحياه أم ربما الزوجه الثانيه أم المخدرات ولا أى سبب أجده مبررا لقتل ابنته
هل تعنيف الاطفال يكون بهذه القسوه وهل برايك أن العنف
او الضرب يكون سببا فى تأديبهم أو تعيقدهم نفسيا؟
السجن ليس مكانا لامثالك الاعدام هو الحل فى رأيى أليس من قتل يقتل؟؟
**أقول: أياً كانت الظروف المؤدية لهكذا أفعال فهي غير مبررة و إن كان القانون يخفف من عقوبتها وفق نظرته لتوافر ظروف مخففة للعقوبة.لكن يبقى أمر إزهاق روح إنسان فعلا لا يمكن لمرتكبه الإفلات منه.
و غاية التأديب هو تقويم الطفل و تهذيب سلوكه.و وسيلته أن يكون ضرب تأديب لا تعذيب.فضلا عن وسائل الترغيب المتنوعةو ليس إقتصارها فقط على الترهيب.و لا شك أن ضربهم و تعنيفهم بهذه لطريقة القاسية يترك فيهم أثرا سلبيا و لا يجعلهم أناس فاعلين في مجتمعهم لإفتقارهم لعنصر الثقة في النفس و خوفهم من المحيطين بهم.
مؤكد أن الإعدام هي عقوبة القاتل العمد.أما و في هكذا ظروف ملتبسة فلا أظن بأن الأب يستحق القتل.فضلا عن كونه والد للمجني عليه فلا يقتل به.هذا ما درسته في الكلية :)
..شكرا لك أختي الغالية على تقديم هذا الطرح الشيق..أتمنى أن تكون مشاركتي البسيطة راقت لك..سلمت يداك و بإنتظار المزيد:hh14 :
 
#5
رد: جريمهـ ولكن؟

نورت قاعه المحكمه أيها المحامى الهمام
راق لى رايك بالطبع
ولكن هل ينبغى تنفيذ القانون ام شرع الله؟
من قتل يقتل
هذا حكم الإسلام:
لا يقتل الوالد إذا قتل ولده، لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: *لا يُقتل وِالدٌ بولده». لأنه سبب وجوده في الحياة
شكرا لحسن إطرائك يا سيدة قسم الأخبار..مودتي و تقديري لك
 
#7
رد: جريمهـ ولكن؟

اليكم القضيه الثانيه
مقتل مبتعث سعودى عن طريق المزاح
توفي مبتعث سعودي على يد زميله في جامعة أمريكية دهساً بسيارته في ولاية تينسي في حادثة بدأت مزاحاً وانتهت بمقتله!
وفي التفاصيل، أكد شهود عيان أن المبتعث "محمد البادي"، الذي يدرس تخصص المالية بجامعة كوكفيل بولاية تينسي، كان عائداً مع زميله قائد السيارة من طراز "موستنج" إلى مقر سكنه، وبعد مغادرة زميله عاد مرة أخرى بعد أن نسي هاتفه وجواز سفره لدى الفقيد، حيث لحق به عند أحد الدورات داخل المجمع السكني، حينها قرر ممازحته لتخويفه بالسيارة متوقعاً أن الفقيد سيبتعد عن طريقه، إلا أنه اصطدم به أمام أنظار أشقاءه وأقاربه، فيما أصيب صديقه السائق بحالة انهيار في الموقع، ونقلت فرق الإسعاف، بعيد وقوع الحادث، الطالب محمد البادي إلى المستشفى، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد حوالي ساعتين من وصوله.
وحسبما ذكرت صحيفة "الرياض"، فقد أظهر هذا الحادث العديد من الاستنكار على شبكات التواصل الاجتماعي نتيجة ما أطلق عليه "المزح الثقيل" الذي لا يحمد عقباه حيث لم يتبقَ على تخرجه المتوفي إلا سنة واحدة ، وأطلق زملائه هاشتاق نشط #مقتل_المبتعث_محمد_البادي ، وركز فيه المغردون على إن بالأمس توفي عبدالله القاضي واليوم محمد البادي وان المزح بالسيارة خط احمر

الاستهتار والترف الزائد اصبح من سمه معظم الشباب
الاستهانه بحياه الاخرين تصل الى حد ازهاق الروح حتى لو عن طريق الخطأ
ما ذنب القتيل وانهاء حياته وحياه اسرته وأشقائه معه؟
ما هو الحكم الذى سيعاقب به هذا القاتل بغض النظر عن حالته النفسيه
قتل عن طريق الخطأ بضعه سنوات فى السجن الذى ربما لن يدخله اصلا وينسى كل ما حصل ويواصل حياته بينما حرم اسره أخرى من حق تواجد الابن معهم
فى انتظار أرائكم
 
#10
رد: جريمهـ ولكن؟

السلام عليكم و يسعد صباحك بالخير و السرور بنوتة مصرية..
بصراحة إنه لأمر مؤلم أن تصل الأمور في هكذا مزاحات بين الأصدقاء غلى هذه النتيجة الرهيبة التي لا يتوقعها أحد و لكنها تحصل غابا و للأسف و فيي هذا أمثلة كثيرة من واقعنا العراقي و قصص مؤلمة نسمعها دائما.
و نفس الأمر..يشترط في إعتبارها جريمة و تحصيل أشد العقوبة لها هو توافر القصد الجنائي للحادثة.و قطعا هي غير متوفرة هنا.لكن هناك روح أزهقت و السبب هو إستخفاف و تهور و إفراط في المزاح بطريقة لا يجب أن تتعدى المزاح باللسان.و في الشريعة الإسلامية فإن هناك نهي من أن يشير المسلم على أخيه بحديدة لأنه لا يدري ربما يتدخل الشيطان و يوسوس له و يقوده في لحظة لا شعور إلى أذية صاحبه و إن لم يكن عامدا لذلك.فوجب التحرز عن هكذا أمور من الأصل.
و بالعودة إلى مضمون الطرح:
1.الاستهتار والترف الزائد اصبح من سمه معظم الشباب
الاستهانه بحياه الاخرين تصل الى حد ازهاق الروح حتى لو عن طريق الخطأ
ما ذنب القتيل وانهاء حياته وحياه اسرته وأشقائه معه؟
**مؤكد أنني أتفق معك في وصف هذه الحادثة بأشد عبارات الإستنكار و الإستهجان و أتمنى لو تتم إستئصالها من مجتمعاتنا بالتوعية السليمة,و مؤكد أن لا ذنب له و هو ضحية تصرف طائش لا ينم عن وعي تام بأساليب المزاح و ملاطفة الأصدقاء.و بالتالي لن يضيع دمه هكذا هدرا دون أن يتم إيقاع العقوبة المناسبة على مرتكبها.
2.ما هو الحكم الذى سيعاقب به هذا القاتل بغض النظر عن حالته النفسيه
قتل عن طريق الخطأ بضعه سنوات فى السجن الذى ربما لن يدخله اصلا وينسى كل ما حصل ويواصل حياته بينما حرم اسره أخرى من حق تواجد الابن معهم
فى انتظار أرائكم
**مؤكد أن حرمة دم الإنسان و حياته مصونة وفق الشريعة و القوانين الوضعية.و لكن و وفق منظوري الخاص و الذي يحتمل الخطأ و الصواب معا.هو أنه لا مجال للقصاص هن بقاعدة النفس بالنفس.و ربما تكون من باب القتل الخطأ.و الذي حكمه في الإسلام دفع الدية و الصوم إن كان المتسبب بالجناية مسلما. و في القوانين الوضعية بطبيعة الحال لن تتعدى العقوبة في أشد حالاتها السجن المؤبد أو المشدد. و كان الله في عون أهله.و أتمنى أن لا نشهد حالات مماثلة مستقبلا إلا و قد تم وضع الحد لها..
تقبلي مشاركتي البسيطة "بنوتة مصرية" سلمت يداك بإنتظار جديدك:hh9 :
 
#12
رد: جريمهـ ولكن؟

ههه هذا لقب يفوق حجمي بكثير و للعلم فأنا لم أكن بالطالب المجتهد آنذاك و لكن كنت مولعا بالوقائع القانونية..ربما لـاثري شخصية المحقق كونان :)
يسلمو غاليتنا على روعة الإطراء..لا عدمنا لطفك:hh12 :