هل حقا ينتهي الماضي ..؟!

#1
هل حقا ينتهي الماضي ..؟!♥
:2h4:
الذاكره صفحه بيضاء ما يكتب فيها غير قابل للمحوابدا*
قد يتخذ الماضي فيه ركنا قصيا وينزوي في الظل الا انه*
سرعان ما يلمع كالبرق ان سلط عليه بصيص من الضوء

********************
الذكريات بفرحها وحزنها جزء من ذاكرتنا ولا يمكننا الفكاك عنها
دوما نتوقف لاسترجاعهاوتقليبها نتعلم من سيئها ونفرح مع اجملها*
ونرحل مع من رحل عنا معها*
*********************
محور النقاش
هل ينتهي الماضي حقا ؟؟
ام انه يتابع حياته في رؤسنا؟؟


هل نملك القدرة على التخلي عن الماضي وتركه ونحيا الحاضر كما هو اتي لنا ؟

:4h5:

:3h6:
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
#2
رد: هل حقا ينتهي الماضي ..؟!

شكرا لك أختي "دمعة القلب" على تقديم هذا الطرح للحوار و استجلاء الآراء. و يسعدني المشاركة فيه:
محور النقاش
هل ينتهي الماضي حقا ؟؟
**الماضي كَشيٍْ محسوس و واقع ملموس قد ينتهي و تزول آثاره و يبقى مجرد ذكرى تطل علينا أطيافها بين الفينة و الأخرى بحسب الفراغ الموجود في أذهاننا و الذي لا تشغله أحداث كثيرة متجددة مما يجعل سيناريو الذكريات الماضية تراود بالنا و تقتحم علينا حياتنا متى شاءت.
ام انه يتابع حياته في رؤسنا؟؟
**حسب حالة كل شخص و مدى إنشغاله و انهماكه في ظروف الحياة و طبيعة تفكيره من حيث الإستسلام للماضي و أطلاله أو أن يكون قد هدمها و شيد عليها من جديد أسس حاضر جديد ليقوم بعدها صرح مستقبله و لا يكون للماضي فيه سوى نسمات عابرة قد تأتي أحيانا قرب نافذة ذهنه إن سهى لفترة ما.

هل نملك القدرة على التخلي عن الماضي وتركه ونحيا الحاضر كما هو اتي لنا ؟
**قد نحاول بذل ما بوسعنا لذلك و لكن من الصعب تحقيق هذا الأمر إلا أنه لن يصل لدرجة الإستحالة إن توافرت الظروف المناسبة و البيئة البديلة التي تجعلنا ننسى تفاصيل و ملامح ماضٍ لا نشتهي تذكره.
يعطيك العافية بنت بلادي على روعة الطرح..سلمت يداك:hh14 :
 
#3
رد: هل حقا ينتهي الماضي ..؟!

كيف له أن ينتهي
وحياة الإنسان كلها مبنية على ماضيه
فهو كالصفحة البيضاء
كل ما يُكتب عليها غير قابل للحذف ..

او قد يُحذف ولكن يبقى بصيص منه في زوايانا
يومض مع كل ذكرى تهب علينا ..

والشكر موصول لكِ
ودي .
 
#6
رد: هل حقا ينتهي الماضي ..؟!

الماضى لا يمحى من الذاكره أبدا بمجرد أن تفتح عينيك وتتكالب عليك كل الذكريات بحلوها ومرها
وتصل الى القلب لتترك فيه اثرا دائما
مهما انشغلنا بالحياه ووترها المتسارع تظل هناك مساحه فى العقل والقلب لبصيص الذكريات
طرح رااائع دمعه القلب مودتى وتقديرى
 

ad