المواثيق الثلاثة التي اخذها الله على بني آدم ...

طوق الياسمين

مشرف عام
طاقم الإدارة
:31:

- الميثاق الأول :
الذي أخذه الله عليهم حين أخرجهم من ظهر أبيهم آدم ثم من ظهور بعضهم بعضاً ، وهو المذكور في قوله تعالى : {وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا} الأعراف : 172 .



. أو {..قالوا بلى} وتكون كلمة {شهدنا} من كلام الله تعالى ، بمعنى أنه سبحانه شهد عليهم وملائكته {شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين} .2-

ميثاق الفطرة :
أنه تبارك وتعالى فطرهم شاهدين بما أخذه عليهم في الميثاق الأول ، كما قال تعالى : {فأقم وجهك للدين حنيفاً . فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله} الروم : 30.
وهو الثابت في الصحيحين في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (كل مولود يولد على الفطرة) ، وفي رواية : (على هذه الملة ، فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه ، كما تولد البهيمة بهيمة جمعاء ، هل تحسون فيها من جدعاء) وفي صحيح مسلم عن عياض بن حمار رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (يقول الله تعالى : إني خلقت عبادي حنفاء فجاءتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت لهم) .3-

الميثاق الثالث:
وهو ما جاءت به الرسل وأنزلت به الكتب تجديداً للميثاق الأول، وتذكيراً به {رسلاً مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل} النساء : 165.
فالحجة قائمة على بني آدم بإرسال الرسل الذين ذكروا بذلك الميثاق لا بالميثاق نفسه إذ ذاك فهم لا يذكرونه ، فكيف يحتج سبحانه على أحد بشيء لا يذكره . وقد أيد الله رسله بالمعجزات والبراهين على صدقهم فمن أدرك هذا الميثاق وهو باق على فطرته قبله وقام به دون تردد ، ومن كان قد انحرف عن فطرته فتلك المعجزات والبراهين مع الرسل، وما لديهم من إقناع فيها الحجة الكافية عليهم إن لم يؤمنوا ، فمن وفى بالميثاق دخل الجنة وإلاّ فالنار أولى به . وأما من لم يدرك الميثاق بأن مات صغيراً قبل التكليف مات على الميثاق الأول على الفطرة فإن كان من أولاد المسلمين فهم مع أبائهم ، وإن كان من أولاد المشركين فالله أعلم بما كان عاملاً لو أدركه كما في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن أولاد المشركين فقال - صلى الله عليه وسلم - : (الله تعالى إذ خلقهم أعلم بما كانوا عاملين)
هذا وقد خص النبيون بميثاق رابع ، وهو المذكور في قوله تعالى {وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم} الأحزاب : 7.
وهو ميثاق أخذ عليهم بعد إرسالهم ،
وهو يتضمن ثلاثة أشياء :
1-إقامة دينه تعالى وإبلاغ رسالته .
2-أن يؤمن كل نبي بمن بعده ولا يمنعه مكانه وما معه من الكتاب والحكمة من الإيمان بمن بعده ونصرته .
3-الإيمان بمحمد - صلى الله عليه وسلم - إن أدركوه ، ووصية أمتهم بالإيمان به إن أدركوه .
وهذا الميثاق هو نفسه المذكور في قوله تعالى : {وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه ...) آل عمران : 81 .

من كتاب مختصر معارج القبول ..
.. للشيخ حافظ الحكمي
 

يويا

مراقبة الاقسام الفنية
رد: المواثيق الثلاثة التي اخذها الله على بني آدم ...

جزاكي الله كل خير
شكرا ع الطرح الرائع
تسلم الايااااااااااااااااااااادي
 

بنوتة ام الدنيا

مشرفة قسم السياحة
رد: المواثيق الثلاثة التي اخذها الله على بني آدم ...

الله اكبر
واشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله
تقرير وطرح وصياغة مبسطة ورائعة
جزاكى الله خيرا غاليتى
واثابك
بارك الله فيكى
:hh11 :
 

رائد

مشرف أقسام الفوتوشوب و السويش
رد: المواثيق الثلاثة التي اخذها الله على بني آدم ...

اللهم انا شهدنا فجعلنا من الصادقين
بارك الله فيكي على الطرح
 
رد: المواثيق الثلاثة التي اخذها الله على بني آدم ...

جزاك الله تعالى خيرا على تقديم هذا الطرح القيم أختي سلوى..شكرا لك و سلمت يدااك
 

.