تأثير الهرمونات على المرأه فى مراحل حياتها المختلفه

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة

مرحلة البلوغ عند المرأة



عندما تصل المرأة الى مرحلة البلوغ في حياتها تبدأ الهرمونات لديها بالتحرر وتحدث الكثير من التغيرات في جسمها فينمو ثدييها بطريقة كبيرة ويأخذان شكل ثديي المرأة البالغة ويتطور لديها نمو الشعر في عدة أماكن من جسمها ويصبح هذا الشعر أطول وملحوظاً أكثر كما تحدث عدة تغيرات داخلية لديها. يبدأ الطمث عند المرأة في سن البلوغ وتتحرر لديها أنواع من الهرمونات من بينها هرمون الملوتن وهرمون المنبه للأمراض. ترسل هذه الهرمونات الى المبيضين اللذين يبدأان بإنتاج الهرمونات الأنثوية. تلعب الهرمونات دوراً كبيراً في الدورة الطمثية عند المرأة.



تأثير الهرمونات على الحمل



تتغير الهرمونات كثيراً عند المرأة عندما تصبح حاملاً فتبقى مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون مرتفعة لديها وعندما تخصب البيضة المتحررة من المبيض ويحدث الحمل يحدث الهبوط في مستويات الاستروجين والبروجستيرون في نهاية الدورة الطمثية. الهرمونات تساهم في تمكين بطانة الرحم لدى المرأة الحامل وتزيد من حجم الدم الذي يدور في الجسم الى جانب استرخاء عضلات الرحم لخلق مكان مريح لنمو الطفل.



تأثيرات الهرمونات على حياة المرأة بعد انتهاء الحمل



بعد انتهاء فترة الحمل تتغير الهرمونات لدى المرأة وتعود الى مستوياتها الطبيعية حيث تنخفض مستويات الاستروجين والبروجستيرون بشكل حاد وينكمش الرحم ليعود الى شكله الطبيعي ويعود كذلك الدم الى طبيعته الى الجسم. عندما يحدث الاكتئاب عند المرأة تتغير الهرمونات لديها ولكن بعض النساء تتعامل مع هذا التغير بطرق مختلفة عن الأخرى لتخطي الإحباط.





تتأثر المرأة بالهرمونات في فترة "سن اليأس"، فيصبح المبيضان عاجزان عن إنتاج كمية طبيعية من الهرمونات الأنثوية وهنا يحدث انقطاع الطمث عند المرأة. من الممكن أن يحمل هذا الأمر تأثيراً سلبياً على جسم المرأة لأن هرمون الاستروجين يحمل وظائف كثيرة في حماية القلب والعظام وهنا تمر المرأة بهشاشة العظام وهبات الحرارة.