خطوات هامه قبل اتخاذ القرارات الصعبه

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة

كثيراً ما تواجهنا الحياة بمواقف يصعب أخذ قرار فيها، ويشعر المرء معها إن أي قرار هو خاطئ أو سيتبعه خسارة ما، مثل القرار بالبقاء في العمل أو تركه، أو القرار بالانفصال عن الشريك، أو القرار بالسفر أو الهجرة، أو اختيار هذه الجامعة أو تلك.

لكن علم النفس يحاول أن يقترب من آليات عمل العقل والعاطفة لحظة اتخاذ القرارات الصعبة، ويقد لنا أربع نصائح أساسية:

# لا يمكن التنبؤ بالمستقبل، لكن من المهم كتابة نتائج القرار الذي ننوي اتخاذه السلبية والإيجابية، والمقارنة بين ما سنكسبه وما نتوقع خسارته والمفاضلة بينهما. الكتابة تفيد في تجسيد القرار على الورق أمامنا وتساعد في التفكير فيه بطريقة أعمق. لكن الخبراء يقولون أيضا إن المبالغة في التخوف والتفكير في نتائج القرار قد تفقدنا فرص كثيرة في الحياة، لذلك أحيانا لا بد من حساب نسبة للمغامرة.

# لا تتخذي أي قرار بناء على رد فعل، إن كنت عاشقة أو غاضبة أو منفعلة أو حزينة أو مكتئبة فهي ليست أفضل حالاتك لأخذ قرار صحيح، انتظري دائماً حتى تخف عاطفتك ليعرف عقلك كيف يتفاوض معها.

# بالنسبة لمن يريدون قفزات كبيرة في حياتهم فعليهم أن يختاروا المغامرة، تقول الكاتبة كارولين ميس: “اختر دائماً الخيار الذي يخيفك، لأنّ ذلك سيساعدك على التقدم”.

# الاستماع إلى العقل والقلب، فنحن أيضاً لا نريد لكل قراراتنا أن تكون جافة بلا معنى بل أن يكون هناك حصة لعاطفتنا فيها والبحث عن سعادتنا أيضاً.

# استشارة شخص أو اثنين فقط نثق بهما، وليس أكثر من ذلك لكي لا يصبح القرار عرضة للأخذ والرد ويصيب الإنسان التردد والخوف جراء كلام الآخرين.